الرئيسية / اخبار عالمية / أمريكا هددت الجيش حتى لا ينحاز للشعب في 30 يونيو

أمريكا هددت الجيش حتى لا ينحاز للشعب في 30 يونيو

قال محمود بدر، مؤسس حركة تمرد، إن الولايات المتحدة هددت بقطع المعونات الاقتصادية والعسكرية عن مصر، بهدف الضغط على الجيش المصري حتى لا ينحاز للثوار خلال 30 يونيو، مشيرًا إلى أن الحركة ر فضت هذه التهديد، قائلًا: “الحركة قالت المعونة الأمريكية على الجذمة”. 

وتابع “بدر”، خلال حواره مع الإعلامي وائل الإبراشي، ببرنامج “التاسعة مساءً”، المذاع على الفضائية “الأولى”، مساء الثلاثاء، أنه تلقى اتصالًا من المتحدث العسكري، لمقابلة وزير الدفاع في هذا الوقت الفريق عبد الفتاح السيسي، وبعد ذلك تواصل اللواء محمد العصار عضو المجلس الأعلى للقوات المسلحة مع سعد الكتاتني رئس حزب الحرية والعدالة للحضور، من أجل الحضور للحديث حول مطالب المصريين والثوار، وهذا يعتبر تأكيد من القوات المسلحة بأنها لم تكن تسعى لإقصاء أي احد.

ولفت إلى أن حزب النور اقترح تشكيل وفد لمقابلة محمد مرسي للحديث عن مطالب الشعب المصري، ولكن الحركة ومحمد البرادعي رفضوا هذا الامر تمامًا، وطالب بإعداد انتخابات رئاسية مبكرة، خاصة أن “مرسي” وجماعته رفضوا دعوة القوات المسلحة للحديث حول مطالب الشعب. 

وفي سياق منفصل، قال الرئيس عبدالفتاح السيسي، إن العالم تابع باندهاش انطلاق شرارة ثورتنا المباركة في 30 يونيو التي قضت على كل محاولات البعض المستميتة طمس الهوية الوطنية.

وأشار “السيسي”، خلال كلمته بافتتاح عدد من المشروعات القومية بشرق القاهرة، أمس الإثنين، إلى أن هؤلاء ومن يقف وراءهم ظنوا ان أهدافهم التي يسعوا إليها قد أصبحت قريبة المنال، فخرجت جميع الملايين معلنة رفضها لمحاولات من لا يدرك قيمة وعظمة مصر، مضيفًا أن القوات المسلحة كانت تتابع وتراقب مطالب جماهير الشعب العظيم وانحازت للإرادة الوطنية الحرة، استنادًا لثوابتها التاريخية وعقيدتها الراسخة باعتبارها ملاذ الشعب الآمن واتخذت قرار تاريخي.

وأكد، أنهم كانوا يدركوا منذ اللحظة الأولى لثورة 30 يونيو أنهم سيخوضون مواجهات عنيفة مع تنظيم إرهابي دولي غادر لا يعرف قدسية الأرواح، وحرمة الدماء، معتبرًا أن خطر الإرهاب كان على رأس التحديات التي كانت تواجهها الدولة على مدار السنوات الماضية، حيث سعت أيادي الشر لترويع الأمنين، وخلق حالة من الفوضى في محاولات بائسة للعودة مرة أخرى للحكم.

هذا وعلق الدكتور معتز عبد الفتاح، أستاذ العلوم السياسية، على ذكرى ثورة 30 يونيو، قائلًا: “إحنا ربنا أكرمنا في 30 يونيو، 25 يناير كانت عودة الروح، مكنش ينفع نقبل تزوير الانتخابات الفجّ، وفكرة التوريث لجمال مبارك، إنما كانت روح غير منضبطة وحالة من الفوضى، 30 يونيو كانت عودة الوعي، وعودة الروح وعودة الوعي هما كتابان للكاتب الكبير الراحل توفيق الحكيم.





المصدر : بوابة الفجر ويخلي موقع سعودي دوت أورج مسئولية عن صحة الأخبار وإنما تقع مسؤوليته على النشر الصلي للخبر

شاهد أيضاً

مكافحة الإرهاب ليست بالسلاح فقط

استقبل قائد الجيش الثالث الميداني، وفدًا من المستثمرين العرب ورجال وسيدات الأعمال، وعددًا من ممثلى …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *